دردشة سكرية – خد بالك

أستكمل معكم اليوم دردشتنا عن السكري و أسعى دوماً أن أغير معكم بعض المفاهيم الخاطئة عن إدارة السكري و التي أصبحت أمراً مسلماً به من الكثيرين، ولكي أفعل هذا ، أريد أن أتفق معكم على ثلاثة أشياء رئيسية فأعرني إنتباهك قليلاً أو بالعامية خذ بالك معاي شوية.

أولاً: هو أن السكري في حد ذاته ليس هو من يسبب لك المضاعفات ولكن ضعف تحكمك به وسوء إدارتك له و إستهتارك به و إتباع النصيحة الخطأ هو من يتسبب لك في المضاعفات يقيناً و هذا توضحه مقولة دكتور ويليام بولونسكي الأخصائي النفسي المعروف لمرضي السكري ومؤسس معهد سلوك السكري حيث قال في أحد المحاضرات التي حضرتها إيفا جرينبرج و غيرت مجرى حياتها و ذكَرَتْها في كتابها الرائع 50 أسطورة عن السكري من الممكن أن تفسد حياتك و 50 حقيقة عن السكري من الممكن أن تنقذ حياتك أن: “التحكم السيئ و الضعيف بالسكري هو الذي يؤدي إلي المضاعفات مثل العمي أو قطع الأطراف أو تلف الأعصاب أو الفشل الكلوي و ليس السكري نفسه هو الذي يسببها”، وللعلم فقط أن ما يقوله د. بولونسكي مخالف تماماً لفكر كثير من أطباء السكري ليس في عالمنا العربي فقط بل في العالم كله ، الذين يعتقدون أن السكري مرض يتدهور بك من يوم إلى يوم أو Progressive  كما يقولون ، بل يتدهور مهما فعلت، سواءاً تحكمت به أم لم تتحكم !! (أسألهم إن شئت عن دراستي أكورد و أدفانس التي يؤمنون بها إيماناً شديداً).و لكن أصبح من المعروف الآن أن هذا التدهور يحدث في المقام الأول بسبب ما يأمرون هم السكريين بفعله و أكله و بسبب أهداف سكر الدم القاتلة التي يضعونهم عليها إتباعا لجمعية السكري الأمريكية، ولكن ليس بسبب السكري نفسه و الدليل الحي الذي لا جدال فيه على ما أقول هو د. برنستين كما تكلمت عنه مرارا و تكرارا – عَكَسَ كل مضاعفات السكري بضبط سكره إلى المعدل الطبيعي من 80 إلى 90 و هو الآن في الثمانين من العمر حي يرزق و بصحة رائعة و يعالج آلاف السكريين.

و ثانياً: أنك قد تكون مصاباً بالسكري و لا تعرف أنك مصاب به و تأكل كل أنواع الطعام القاتلة و الصحية في نظر أخصائي التغذية و التي تؤدي بك إلى طريق اللارجعة. فقد يحدث أنه في الوقت الذي تكتشف فيه أنك سكريٌ (و أتكلم هنا عن النوع الثاني من السكري على وجه الخصوص) يكون سكر دمك بالفعل مرتفعاً نوعا ما لفترة طويلة قبل أكتشافك للسكري و أنت لا تعلم ، إلى أن تصل للأعراض الكاشفة التي تدفعك دفعاً للذهاب للطبيب و الكشف ، أعراض مثل التبول الكثير والعطش والإجهاد وفقد الوزن و خلافه ، ولكنك قبل ذلك على الأقل بسنتين أو أكثر تكون قد بدأت في أعراض النهم للكربوهيدرات و الكرش ثم مقاومة الأنسولين ثم متلازمة الأيض وارتفاع الدهون الثلاثية و أحيانا ضغط الدم و السمنة خاصة في الخصر أو الوسط و إرتفاع نسبي لسكر الدم ك 150 أو 160 مثلا بعد الأكل، ثم فجأة تشعر بالأعراض الكاشفة وتذهب لتُحلل فإذا سكرك 400 مثلا ، هذه ال 400 مجم/دل لم تحدث اليوم و لا أمس بل حدثت في شهور بل في سنين وقد تكون أنت سكرياً منذ سنة أو سنتين بسكر دم في حدود ال 180 أو ال 200 و أنت لا تدري.

ثالثاً : أنه مع بداية تشخيصك بالسكري من النوع الثاني تكون بعض مضاعفات السكري قد بدأت تحدث لك دون أن تعلم عنها شيئاً و هذا يحدث عند الكثيرين ، بل دعني أقول لك ما هو أشد من ذلك – د. برنستين يقول أنه يستقبل الكثير من غير السكريين في عيادته لأسباب أخرى و بالكشف عليهم يكتشف أن قد حدثت لديهم الكثير من مضاعفات السكري في مرحلة أولية أو متوسطة إذ أن هؤلاء الأشخاص تصل لديهم معدلات السكر في الدم إلي أرقام شبه عالية ك 150 أو 160 مثلا بعد ساعة واحدة من أكل عالي الكربوهيدرات ، ثم ينزل سكر الدم بعد ساعتين من الأكل و لذا عندما يذهب هذا الشخص ليحلل سكر الدم لأي سبب ، يكون كل شيء من وجهة نظر الطبيب مضبوطاً تماماً من ناحية السكري سواء كان قياس السكري صائماً أو بعد الأكل بساعتين و لكن في الحقيقة سكر الدم يرتفع في أوقات أخرى كما ذكرت وتتسبب مع الوقت وعدم كشفها في مضاعفات مثل تلف الأعصاب الطرفية وتلف الشبكية وتصلب الشرايين إلى آخره، حتى التراكمي من الممكن أن يكون مضبوطا نوعا ما و لكن لطبيب مثل برنستين يعد أي تراكمي فوق ال 5.3 هو بداية لما يمكن أن يسمي قبل السكري ومن ثم السكري و لكن في العرف الطبي هو 6.3 !! أي أنك لو ذهبت بتراكمي 6 كغير سكري، ستكون رائعا من وجهة نظر الطبيب  ويمكن يقول لك “بس خد بالك و حرص شوية”!! في حين أن الحقيقة أنك ذاهب وبخطىً سريعة إلي السكري من النوع الثاني.

لذا أرى أنه من الضروري جداً (وقت إكتشاف الأصابة بالسكري) ضبط سكر الدم سريعاً للمعدلات الطبيعية الحقيقية لسكر الدم التي تكلمت عنها مراراً و تكراراً بحسب ما يقول د. برنستين و ذلك لمحاولة وقف تدهور بعض المضاعفات و عكس بعضها الآخر و تجنب ما لم يأت منها بعد

نصيحتي إذا كنت غير سكرياً و تأكل نشويات بنهم و شراسة ككل البشر هذه الأيام للأسف – أشتر جهاز قياس السكر ثم قس بعد الأكل بساعة إذا كنت تأكل أرز أو خبز أو مكرونة أو بطاطس أو معجنات ولو رأيت سكرك فوق ال 120 فأنت في خطر – أضبط نفسك سريعاً ، ثم قس صائما عند الأستيقاظ فإذا كنت فوق ال 90 فألحق نفسك لأن هناك دراسة شهيرة تقول أن من كان قياس سكر دمهم فوق ال 90 صائماً يكونون معرضين أكثر بكثير للإصابة بالسكري من النوع الثاني في خلال السنوات العشر القادمة و هذه العشر سنوات من الممكن أن تكون سنة أو اثنين لأنه من الممكن أن يكون سكرك عاليا هكذا منذ فترة بالسنين و أنت لا تعرف. أنت الآن تعرف فأضبط نفسك أو خد بالك!!.

3 أفكار على ”دردشة سكرية – خد بالك

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s