هل تأكل 100 ملعقة سكر يوميا !!

السكري بكل بساطة هو عدم مقدرة جسمك على التعامل مع الكربوهيدرات أو لِنَقُل ببساطة عدم مقدرة خلايا جسمك بالأدق على التعامل بكفاءة مع الجلوكوز و هذا يحدث بمقاومة الجسم للأنسولين كما هو الحال في النوع الثاني من السكري أو حتى مرحلة ما قبل السكري التي تكلمنا عنها في المقال السابق أو لعدم إنتاج خلايا بيتا في البنكرياس للأنسولين نتيجة لمهاجمة الجهاز المناعي لها كم هو الحال في النوع الأول من السكري.

لذا في جميع الأحوال يكون الخط الأول الناجح في علاج السكري أو إدارته هو النظام قليل الكربوهيدرات أو بعبارة أُخرى منع دخول السكر للجسم بقدر المستطاع كما هو الحال في منع الملح عن مريض الضغط و منع الجلوتين عن مريض السيلياك أو حساسية القمح – و النظام قليل الكربوهيدرات هو الحل الصحيح و الأمثل بل هو الحل الوحيدعندما نتكلم عن ضبط السكري ضبطا حقيقيا و ليس ضبطا مزيفا – يسميه د. فينمان The default Approach في كتابه الرائع The world turn upside down – و النظام قليل الكربوهيدرات هو النظام الرئيسي اللازم لنجاح العلاج بالأدوية و/أو الأنسولين، و هنا بيت القصيد أو المعضلة الكبرى التي يتغاضى عنها معظم المتعاملين مع السكريين من الوسط الطبي، ألا و هي: أن السكر المطلوب منعه و الذي أتكلم عنه هنا هو في الحقيقة ليس السكر الأبيض المعروف فقط و لا الفركتوز و الهاي فركتوز كورن سيرب HFCS الموجود في العصائر أو المشروبات الغازية و الكاتشاب و فقط بل السكر الموجود في المكون النشوي للكربوهيدرات سريعة التأثير في سكر الدم كما هو الحال في الحبوب بجميع أنواعها من قمح و أرز و ذرة..إلخ…
و ما أقوله هنا بالتحديد هو السبب الرئيسي الأول في إنتشار السكري بهذه الطريقة المفزعة و السبب الرئيسي الأول في تدهور صحة معظم السكريين على مستوى العالم أو حتى غير السكريين الذين في طريقهم أن يصبحوا سكريين. لماذا؟ أقول لك لماذا؟

المؤسسة الرئيسية التي تضع توصيات العلاج و الطعام للسكريين و التي يتبع توصياتها كل أطباء السكري في العالم تقريبا هي الجمعية الأمريكية للسكري و هي توصي بشيئين كلاهما مدمر لصحة السكريين الذين يظنون للأسف أنهم سيضبطون سكر دمهم بإتباعهم لتلك التوصيات و لكن الحقيقة غير ذلك تمامًا. أولهما:
توصي الجمعية الأمريكية للسكري بأن يأكل الشخص السكري حوالي 200 جم من النشويات او الكربوهيدرات يوميا التي يعتقدون أنها كربوهيدرات معقدة مثل الخبز الأسمر و الأرز الأسمر و المكرونة  و البرغل و الشوفان و هذا للأسف غير حقيقي لأن هذه اطعمة هي سكر في الدم بعد أقل من ساعة من أكلها.
ثانيهما:
أن الجمعية الأمريكية للسكري تضع أهدافا لسكر الدم أبعد ما تكون عن سكر الدم الطبيعي الذي من المفروض أن يسعى الشخص السكري لتحقيقه لتجنب المضاعفات المؤلمة لضعف التحكم بالسكري (تحت ال 180 مجم/دل بعد ساعتين من الأكل و تحت ال 130 مجم/دل صائم و تحت ال 7 تراكمي) و هذه الأرقام هي روشتة أكيدة لكل مضاعفات القدم و الكلى و القلب و الأعصاب و النظر و تصلب الشرايين و التقدم السريع في العمر .. الخ و هو الواقع الذي أراه يوميا على صفحتي للسكري و فيمن أعرفهم من السكريين للأسف الذين يتبعون تلك التوصيات القاتلة و الذي كنت واحدًا منهم قبل أن أتعلم و أفهم و اضبط سكري ضبطًا حقيقيا على يد كتاب د. برنستين و غيره.
أحد الخرافات السائدة للأسف هو خبز الحبة الكاملة أو الخبز الأسمر أو السن – أو سَمِّه ما تشاء – هو أحد توصيات الجمعية الأمريكية للسكري لطعام السكريين إعتقادًا بأنه بطيء التأثير في سكر الدم. دعني أشرح لك ماذا في الخبز الأسمر : الخبز الأسمر يرفع سكر دم أي شخص سكري أسرع من الموز و الشوكولاته و السكر الأبيض نفسه و هذا ليس كلامي بل كلام أحد أعظم أطباء المخ و الأعصاب في العالم د. ديفيد بيرلماتر مؤلف كتاب Grain Brain الذي يقول أنه في مؤتمرات طبية كثيرة يسأل السؤال الآتي لكل الحاضرين و كلهم ممن يعمل في المجال الطبي للأسف: أختر من الأطعمة الآتية ما يرفع سكر الدم أسرع من الباقي “الخبز الأسمر (الصحي كما نعتقد) أم الموز أم الشوكولاته أم السكر الأبيض”؟ و يقول د. بيرلماتر أنه في 99% من الحالات تأتي الإجابة خطأ إما الموز أو الشوكولاته أو السكر و لكن لا أحد يقول الخبز الأسمر أبدا !! و يقول د. بيرلماتر ” أن الحقيقة المثبتة دون جدال أن الخبز الأسمر هو صاحب أعلى مؤشر جلايسيمي (سرعة رفع أي طعام لسكر الدم) بين هذه الأطعمة اي أنه يرفع سكر الدم أسرع منهم جميعا!!”
الخبز الأسمر أو الأبيض كلاهما مُصنَّع و منزوع منه كل الفائدة و ملئ بالجلوكوز و الجلوتين (الذي له من المضار ما يحتاج مُؤلفا كاملا و ليس مقالا أو اثنين) الفرق الوحيد بينهما هو إحتواء الخبز الأسمر على بعض الألياف و التي تؤخر إمتصاص السكر عشر دقائق أو أكثر قليلا و لكن محتوى جرامات الكربوهيدرات و إن شئت قل محتوى السكر واحد. زِنْ أي رغيف خبز و ليكن وزنه 160 جم ثم أقسم الوزن على 2 ليصبح الناتج 80 جراما من الكربوهيدرات، أقسم الناتج على 4 يكون الناتج 20 – هذه العشرين تعني عشرين ملعقة من السكر لأن السكر الأبيض به 4 جرامات من الكربوهيدرات في الملعقة الصغيرة، بعبارة أُخرى: أنت عندما تأكل هذا الرغيف من الخبز كأنك تأكل عشرين ملعقة سكر – و لكي تعرف ما معنى هذه الجرامات من الكربوهيدرات، دعني أقول لك أن الجرام الواحد من الكربوهيدرات يرفع سكر دمك كشخص بالغ وزنه 80 كجم حوالي 7 مجم/دل أي ال 80 جم كربوهيدرات الموجودة في رغيف الخبز سترفع سكر دمك 560 مجم/دل (و بسرعة شديدة خاصة في حالة القمح و الحبوب) و بالتالي ستحقن لهذا الرغيف كمية هائلة من الأنسولين لو كنت سكري من النوع الأول و ستفرز كمية هائلة من الأنسولين لتغطية هذا الطوفان من الجلوكوز لو كنت سكريا من النوع الثاني أو حتى غير سكري و تبدأ الدائرة المغلقة التي تكلمت عنها كثيرا (كربوهيدرات – أنسولين كثير محقون أو مُفرز – أنسولين أكثر – مقاومة أنسولين – زيادة وزن – نهم مستمر للأكل – إستحالة ضبط السكري أو الإصابة به لو كنت غير سكري).

الخبز المصنع من القمح هو سكر- وهذا ليس خيالا بل حقيقة علمية ثابتة منذ عشرات السنين و لكن مُتغاضى عنها لأغراض البيزنس و شركات الأدوية و شركات الطعام – هذه الحقيقة كتب عنها كل من قرات لهم مثل د. بيرلماتر و د. ديفيس و د. برنستين و جاري توبس و جاري شاينر و ماريا إيمريتش و د. روب تومبسون و د. ريتشارد فينمان و غيرهم … و أنا كسكري يستعمل الأنسولين لو أكلت ملعقة سكر أحقن وحدة واحدة من الأنسولين و لو أكلت مثل هذا الرغيف أحقن 20 وحدة أنسولين – قولًا واحدا – و لو لم آكل نشويات و لا سكريات يقل إستهلاكي للأنسولين السريع حوالي 70%
و لك أن تتخيل وتستنتج إذن…لماذا تحارب الجمعية الأمريكية للسكري الممولة بشركات القمح و شركات الأدوية هذا الإتجاه الذي سيؤدي إلى تقلص هائل في مبيعات أدوية السكري و الأنسولين!! و مع كل ما شرحت و الذي ليس من تأليفي الشخصي بل موجود في كل الكتب الطبية المحترمة لمن يريد أن يتعلم، تجد النصيحة العجيبة من معظم الأطباء للسكريين أن لا يستعملوا سكرا على الإطلاق مع الشاي أو القهوة و لكن لا أحد يتكلم مطلقا عن الخبز أو الأرز أو المكرونة أو المعجنات التي تحتوي على السكر أضعافا مضاعفة مقارنة بملعقتي من السكر على الشاي أو القهوة.
في نهاية المقال أريدك أن تعرف أنك فقط إذا أكلت ثلاثة أرغفة من الخبز يوميا وزن كل منها تقريبا 160 جرامًا، فلتعلم أنك تأكل ستين ملعقة من السكر – لم أتكلم عن السكر الحقيقي الذي تضعه على الشاي والقهولة  ثم الفاكهة و الأرز و البسبوسة …الخ… التي من الممكن أن تصعد بهذا الرقم إلى مئة ملعقة من السكر يوميا!!. و العجيب أنك تسأل باندهاش: من أين أتى هذا الكرش؟ و لماذا لا أستطيع أن أفقد وزني؟ و لماذا أطفالنا أصبحوا مترهلين هكذا؟ و لماذا أصبت بالسكري بالرغم من أنني – طوال عمري – أشرب الشاي دون سكر!!

4 أفكار على ”هل تأكل 100 ملعقة سكر يوميا !!

  1. Adel Said

    احسنت استاذ احمد… ولكن المشكله هي ان الخبز و الرز طعام الطبقه الشعبيه والفقيره من السكريين ،،فبماذا تنصحهم ليتحولوا تدريجيا الى نظام الكاربوهيدرات القليله وبما يتالائم مع مستويات معيشتهم البسيطه..ولكم الشكر..

    إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s